يقسو الحبيبان قدر الحب بينهما

كم أظهر العشق من سرٍ وكم كتما
وكم أمات وأحيا قبلنا أمما
قالت غلبتك يا هذا فقلت لها
لم تغلبيني ولكن زدتني كرما
بعض المعارك في خسرانها شرفٌ
من عاد منتصراً من مثلها انهزما
ما كنت أترك ثأري قطُّ قبلهم
لكنهم دخلوا من حسنهم حرما
يقسو الحبيبانِ قدرَ الحبِّ بينهما
حتى لتحسبُ بين العاشِقَيْنِ دما
ويرجعانِ إلى خمرٍ معتقةٍ
من المحبةِ تنفي الشكَّ والتُهَما
جديلةٌ طرفاها العاشقان فما
تراهما افترقا .. إلا ليلتَحِما
في ضمةٍ تُرجعُ الدنيا لسنَّتِها
كالبحر من بعد موسى عادَ والتأما
قد أصبحا الأصل مما يشبهان فَقُل
هما كذلك حقاً ، لا كأنهما
فكل شيءٍ جميلٍ بتَّ تُبصره
أو كنت تسمع عنه قبلها، فهما
هذا الجمالُ الذي مهما قسا، رَحِما
هذا الجمال الذي يستأنسُ الألما
دمي فداءٌ لطيفٍ جاد في حلمٍ
بقبلتينِ فلا أعطى ولا حرما
إن الهوى لجديرٌ بالفداء وإن
كان الحبيبُ خيالاً مرَّ أو حُلُما
أو صورةٌ صاغها أجدادنا القدما
بلا سقامٍ فصاروا بالهوى سُقَماً
الخصرُ وهمٌ تكاد العين تخطئه
وجوده بابُ شكٍ بعدما حُسِما
والشَّعرُ أطولُ مِن ليلي إذا هجرت
والوجه أجملُ من حظي إذا ابتسما
في حُسنها شبقٌ غضبانُ قيده
حياؤها فإذا ما أفلت انتقما
أكرم بهم عصبةً هاموا بما وهموا
وأكرم الناس من أحيا بما وهِما
والحبٌ طفلٌ متى تحكم عليه يقل
ظلمتني ومتى حكمته ظلما
إن لم تطعه بكى وإن أطعتَ بغى
فلا يريحك محكوماً ولا حَكما
مذ قلتُ دع لي روحي ظل يطلبها
فقلتُ هاك استلم روحي، فما استلما
وإن بي وجعاً شبهتُه بصدىً
إن رنَّ ران وعشبٍ حينَ نمَّ نما
كأنني علمٌ لا ريحَ تنشره
أو ريح أخبار نصرٍ لم تجد عَلما
يا من حسدتم صبياً بالهوى فرحاً
رفقاً به، فهو مقتولٌ وكا علما


#تميم_البرغوثي





















































اقرأ المزيد

المرأة الإستثناء - محمد الشهاوي

لينهمرِ الشعرُ بالأغنيات الجديدة بين يديها
طويلاً..
طويلا.
ألا...
وليؤسس (على قدرها)
لُغةً...
وعروضاً جديدينِ
يستحدثانِ مقاييس أخرى...
وذائقة...
وعقولا.
هي امرأةٌ تشبه الشمسَ..
إلا أفولا.
على شاطئ الألق المترقرقِ..
مفعمةً بلهيب الوضاءةِ،
مترعةً بأريج الأنوثة...
تُسلم أعضاءَها ليد السحر،
ترسم في جسمها الغضِّ
أحلى الأساطيرِ
ماذا يقول لسان المزاميرِ عنها
إذا ما أراد لنا أن يقولا
هي امرأةٌ تشبه المستحيلا
هي امرأةٌ يشرب النورُ
من قدميها (اللتين تُشعَّانِه)
هاطلات السنا
والندى
كي يبُل الصدى
والمغني هنالك محتدماً بأوار التراتيلِ...
يُرسلُ للانهائيَّ في مقلتيها
بريد المواويلِ
وهو يناغمُ رقرقة الضوءِ إذ يتدحرجَ
فوق جبال المدى
ليُصافح في وجنتيها الصباح الجميلا
وسيدةُ النورِ تعلمُ:
أن القصائدَ..
مِفتاحُ باب الدخولِ..
إلى باحةِ المُطلق المتهللِ
آهٍ... وإني أود الدخولا
هي امرأةٌ...
لم تراود سوى الحُلمِ عن نفسِهِ ..
وفتــاها ..
تَوَزَّعَهُ الحُـلمُ وَحَّـدَهُ
والشـذا
والجـوى
والنـحولا
فأترع كل الجهاتِ أفاويقَ وجدٍ
بهِ ما بهِ من ضنىً لن يحولا
أجل...
إنه موقف الشـوقِ...
والتـوقِ،
والسُـهدِ..
والوجـدِ..
والشـدو..
والشـجوِ،
فلتشهدي يا جميع المواقيتِ...
أن المغني..
ما زال في حضرة الشوْفِ
يتلو كتاب صباباتِهِ،
و فِدى من أحبَّ
يموت قتيلا
ويا سيدي الوجدَ
إن لنا موعداً عقدته العيون ُ
ووثَّقهُ الصمتُ
والصمتُ أصدقُ قِيلا
أُحِبُك يا سيدي الوجدَ
يا ذا الخليل الذي ..
لم يمل الخليلا.
أحبكَ..
فاكتب إلى العمر أغنيتي
علهُ..
ـ رحمةً بالمحبين ـ
ألا يزولا
هي امرأةٌ تشبه المستحيلا
هي امرأةٌ ..
قد تفرغت المعجزاتُ لتشكيلها
و المقاديرُ..
دهراً طويلا
هي امرأةٌ..
وجميع النساءْ
سواها ادعاءْ
لها البحر من قبل بلقيس عرشٌ
و كل المياه إماء
يخاصرها الموجُ في نهمٍ
ممعناً في الصبابة جيلاً ..
فجيلا
أقايضها ..
بدمي
وجميع دفاتر شعري ..
مقابلَ..
أن أتريض عبر فراديس أبْهائها
أن أجوس خلال أقاليم لألائها
أن أسوح بأغوار أغوار آلائها ..
أو أجولا
أقايضها بدمي
وجميع دفاتر شعري
مقابل أن أتملى مفاتنها بكرةً
وأصيلا
هي امرأةٌ ملء أعطافها عبقٌ
يستدل عليها به من يود الدليلا
هي امرأة تشبه المستحيلا
هي امرأة..
ليس لي أن أسميها
أو أكَّني
لطلعتها القلب..
يرقص حيناً،
وحيناً يغني
وهْيَ من لا يشابهها غيرها
إن أردت المثيلا
هي امرأة تشبه المستحيلا
هي امرأة تشبه المستحيلا
اقرأ المزيد

وأعذب الوصل وصلٌ كنت تحسبه من المحال

وأعذبُ الوصلِ وصلٌ كنتَ تحسبُه 
من المحالِ فأضحى صدفةً قَدَرَا

وأعظمُ الشوق ما بتنا نكابده  
سِرّا مخافة أن نلقاهُ مُنتشرا

وأعظمُ الحبّ ما أخفيته وجِلا 
بأن تعود إذا ما بحتَ مُنكسرا

وأعظمُ الناس من تلقاه مبتسمًا 
وقلبه قد غدا بالهم مُستعرا

#مصعب_السحيباني
اقرأ المزيد

سألتها عن فؤادي أين موضعه

سَأَلْتُهَا عَنْ فُوَآدِي أَيْنَ مَوْضِعُهُ 
فَإِنَّهُ ضَلَّ عَنِّي عِنْدَ مَسْرَاهَا
قَالَتْ لَدَيْنَا قُلُوبٌ جَمَّةٌ جُمِعَتْ 
فَأَيُّهَا أَنْتَ تَعْنِي؟ قُلْتُ أَشْقَاهَا
اقرأ المزيد

لو أن رزقي الذي أرجوه مجتمع

لو أنَّ رزقي الذي أرجوه مجتمعٌ
في كَفِّ أُمّي .. لما كَفَّت عطاياهُ 

فهل سأقلق يا قومي وقد مُلِأت
أركان قلبي بأنَّ الرازق اللهُ ؟!


#خالد_العتيق

اقرأ المزيد

ولقد عجبت من الزمان وفعله

ولقد عجبت من الزمان وفعله في حط ذي شرفٍ ورفعة أرذلِ
كهيئـــة الميـــزان في كفاته يضع الرواجح والنواقص تــعتلي

د/ #مسفر_القحطاني
اقرأ المزيد

الرجل المعدني - نزار قباني

شفتاك من حجرٍ.. وصوتك من حجر 
ويداك آنيتان من عصر الحجر.. 
وأنا على طرف السرير.. كنخلةٍ 
من ألف قرنٍ.. وهي تنتظر المطر 
إنهض.. فإنك حالة ميئوسةٌ 
إنهض.. فلا علمٌ لديك ولا خبر.. 
أنسيتني شكلي.. وشكل أنوثتي 
وكسرت أغصاني.. وأتلفت الزهر 
إني أعض على بياض شراشفي 
وأعض من قهري شبابيك القمر 
يا أيها الرجل النحاسي الذي أحببته 
خطأً.. وهذا بعض سخرية القدر 
الجنس عندك.. كيمياءٌ صرفةٌ 
والعشق عندك من تقاليد السفر 
يا فاقد الإحساس.. قل لي كلمةٌ 
قل لي كلاماً حامضاً.. أو مالحا.. 
قل لي كلاماً غامضاً.. أو واضحا 
قل قصةً.. قل طرفةً 
فأنا أموت من الضجر... 
يا أيها القروي.. عاملني معاملة الشجر 
رش المياه على فمي 
إزرع بذورك في دمي.. 
إزرع مساماتي عصافيراً.. وعبئني ثمر.. 
يا أيها البدوي.. إحسبني هلالاً أو قمر 
إعزف على خصري.. 
أما شاهدت قبل الآن.. ناياً أو وتر؟ 
يا داخلاً سوق النساء بناقةٍ 
ودجاجتين. 
أليس هذا من أعاجيب القدر؟ 
إني بقمة فتنتي وتفجري 
وأراك. لا علمٌ لديك ولا خبر 
يا أيها المتخلف العقلي.. قد أخجلتني 
فالناس قد دخلوا إلى عصر الفضاء 
وأنت – واأسفي عليك- 
بقيت في عصر الحجر..
اقرأ المزيد

لقاء في الخيال - علاء سالم

يا صَوْتَهَا مِازِلْتَ بَيْنَ مَسَامِعِي

عَزفاً شَهيَّ الأُمْنِيَاتِ جَمِيلَا

صَوتٌ تَفُوحُ بِه الأُنُوثَةُ و الغِوَى

أضنيتَ لي قَلْبِي فَبَاتَ عَلِيلَا

ترنو إلى فكري فتأسر مهجتي

ويصيرَ ليلي بالحنين  طويلا

الشوقُ نارٌ .. و الضلوع وَقُودُها 

و الدمعُ أين دواؤه فيزولا

رفقاً فما ألقاه لن تجدي له

في العالمين إذا بحثتِ مثيلا

إني أموت ولا أموت فما أنا

حيٌّ أعيش ولا غدوت قتيلا

فلترحمي قلبي بِوَصْلِكِ إنه

يزدادُ مِنْ وَجَعِ الحنين ذبولا

إني أحبكِ ما حييت ولن أرى

لجميلِ قربكِ في الحياةِ بَدِيلا

و لَكَمْ ضَمَمْتُكِ في الخَيالِ حبيبتي

و لَمَسْتُ شَعركِ ناعماً و طويلا

و لَثَمْتُ في لَهَفٍ شِفَاهِكِ كُلَّمَا

لَمَعتْ شفاهك تطلب التَقْبِيلا

حتى إذا نارُ الغرام تَوَهَجَتْ

و لَمَسْتُ خَدَّاً ناعِماً و أسيلا

و دنوتُ مِنْ أذنيك أهمس فيهما

حُلْوَ الحديثِ مُنَمَّقاً مَعْسُولا 

فأرى يديكِ تضمني بحنانها 

فأضم خصرك مرهفاً ونحيلا 

ما للخيال حبيبتي حدٌ ولا

تحوي رؤوس العاشقين عقولا 

بالوهم أرسم لوحةً للقائنا 

وأصوغ وصلاً دافئاً و طويلا 

الشوق لي فرسٌ وحبكِ وِجهَتي 

والعمر أنفقه إليك وصولا 

فلعلنا نحيا اللقاءَ حقيقةً 

ويصير للوصل الجميل سبيلا 

*

#علاء_سالم

اقرأ المزيد

يا عاذلي ذرني وقلبي والهوى أأعرتني قلباً لحمل شجوني - ابن سهيل الأندلسي

بأبي جفونُ معذبي وجفوني

فَهِيَ التي جَلَبتْ إليَّ مَنُوني

ما كنتُ أحسَبُ أنَّ جفني قَبلها

يقتادني من نظرة ٍ لفتونِ

يا قاتلَ اللهُ العيونَ لأنها

حكمتْ علينا بالهوى والهون

ولقد كتَمتُ الحبَّ بَينَ جوانحي

حتى تكلّمَ في دُموعِ شُؤوني

هيهاتَ لا تخفى علاماتُ الهوى

كاد المريبُ بأن يقولَ : خذوني

ومِنَ العجائبِ أنهم قَدْ عرَّضُوا

بي للفتونِ وبعده عذلوني

خدعوا فؤادي بالوصالِ وعندما

شَبُّوا الهوى في أضلُعي هَجروني

لو لم يريدوا قتلتي لم يُطعموا

في القربِ قلبَ متيمٍ مفتون

لم يرحموني حين حان فِراقُهم

ما ضرَّهُمْ لَوْ أنهم رَحِموني

ومِنَ العَجائبِ أن تَعجّبَ عاذلي

مِن أن يَطولَ تشوُّقي وحنيني

يا عاذلي ذرني وقلبي والهوى

أأعَرتني قلباً لحملِ شُجوني

يا ظبية ً تلوي ديوني في الهوى

كَيفَ السبيلُ إلى اقتضاء دُيوني

بيني وبينكِ حين تأخذُ ثارها

مرضى قلوبٍ من مراضِ جفونِ

ما كان ضَرَّكِ يا شقيقة َ مُهجتي

أن لو بَعثتِ تحيّة ً تُحْيِيني

زكيجمالاً أنتِ فيه غنية ٌ

و تصدقي منهُ على المسكين

مني عليَّ ولوْ بطيفٍ طارقٍ

ما قَلَّ يَكثُرُ من نَوالِ ضنين

ما كنتُ أحسَبُ قبل حُبّك أن أرى

في غيرِ دارِ الخلدِ حورَ العين

قَسَماً بحُسنكِ ما بَصُرتُ بمثلِهِ

في العالمينَ شهادة ً بيمين


اقرأ المزيد

ولما سكنت القلب لم يبق موضع - بلبل الغرام الحاجري

علمتم بأني مغرم بكم صب 

فَعَذَّبتُموني وَالعَذابُ لَكُم عَذبُ

وَأَلَّفتُمُ بَينَ السُهادِ وَناظِري

فَلا دَمعَتي تَرقى وَلا زَفرَتي تَحبو

خُذوا في التَجَنّي كَيفَ شِئتُم فَأَنتُم

أَحِبَّةُ قَلبي لا مَلال وَلا عَتبُ

صُدودُكُمُ وَصلٌ وَسُخطُكُم رِضىً

وَجَورُكُمُ عَدلٌ وَبُعدُكُم قُربُ

لَكُم في فُؤادي مَنزِلٌ مُتَرَفِّعٌ

عَلى العَتبِ لَم تَحلُلهُ سُعدى وَلا عَتبُ

وَلَمّا سَكَنتَ القَلبَ لَم يَبقَ مَوضِعٌ

بِجِسمِيَ إِلّا وَدَّ لَو أَنَّه قَلبُ

إِذا اِفتَرَّ جادَت بِالمَدامِعِ مقلتي

كذا عند وَمضِ البرق تَنهَمِلُ السحبً

مَتى سَهِرَت عَيني لِغَيرِ جَمالِكُم

فَلا بَرِحَت عِندي مَدامِعُها سُكبُ

بِمَن يَطلُبُ الأَنصار قَتلى وَأَنتُم

مَعَ الوَجدِ أَعواناً عَلى قَتلتي حَربُ

عَسى أَوبَةٌ بِالشِعبِ أُعطي بِها المنى

كَما كانَ قَبلَ البَينِ يَجمَعُنا الشعبُ

وَما ذاتُ فَرخٍ بانَ عَنها فَأَصبَحَت

بِذي الأَيكِ ثَكلى دَأبُها النَوحُ وَالنُدبُ

بِأَشوَقَ مِن قَلبي إِلَيكُم فَلَيتَني

قَضَيتُ أَسىً أَو لَيتَ لَم يَكُنِ الحُبُّ

وَبي ظَمَأٌ يَفني الزَمان وَيَنقَضي

وَلَيسَ لَهُ يَوماً سِوى حُبِّكُم حَسبُ

وَبي ثَمِلٌ ما ماسَ إِلّا وَأَطرَقَت

حَياءً لَهُ اللُدنُ الذَوابِلُ وَالقُضبُ

فُؤادي لِرَعيِ العَهدِ في حُبّهِ حِمى

وَلِلوَجدِ وَالداءِ الدَفينِ بِهِ نَهبُ

إِذا نادَمَتني مُقلَتاهُ وَكاسُهُ

مَلَكتُ مَكاناً دونَهُ الشَرقُ وَالغَربُ

يُعاتِبُني وَالذَنبُ في الحُبِّ ذَنبُهُ

فَيَرجِعُ مَغفوراً لَهُ وَلِيَ الذَنبُ

لَحى اللَهُ قَلباً لا يَهيمُ صَبابَةً

وَصَبا إِلى تِلكَ المَنازِلِ لا يَصبو

أَلا يا نَسيماً هَبَّ مِن أَرضِ حاجِرٍ

نَشَدنَكَ هَل سِربُ الحِمى ذَلِكَ السربُ

وَهَل شَجراتٌ بِالأَثيلِ أَنيقَةٌ

يَروحُ وَيَغدو مُستَظِلاً بِها الرَكبُ

رَعى اللَهُ حَيّاً بِالمُحَصَّبِ مِن مِنى

خَلِيَّينِ مِن رَعيِ الذِمامِ وَلا ذَنبُ

جَفوني وَكانوا واصِلينَ فَاِعرِضوا

يَرومونَ مِنّي جانِباً وَهُمُ الصَحبُ

فَلَيتَكُم عُدلٌ وَدَهرِيَ جائِر

وَلَيتَكُم سِلمٌ وَكُلَّ الوَرى حَربُ


اقرأ المزيد

الأكثر مشاهدة:

قصيدة مختارة:

ماذا بعد، سكين غدرك بالحشى تتربع - كلمات حنين عمر وغناء كاظم الساهر

سكّين غدرك بالحشى تتربّع   سلمت يداك بقدر ما اتوجّعُ   كم ذا أقول لمهجتي "لا تعشقي  فالعشق من دمعاتنا يترصّعُ  حذّرت قلبي من هواك وناره...