تراني مُقبِلاً وتصُدَّ عنِّي ؟

تَراني مُقْبِلاً وتَصُدَّ عنِّي؟
كأنَّ الله لمْ يَخلُقْ سِواكَ

سَيُغنيني الذي أغناكَ عنِّي
فلا فَقْرِي يَدُومُ ولا غِناكَ

الأكثر مشاهدة:

أخر قصيدة تمت إضافتها:

حديقة الغروب - غازي عبد الرحمن القصيبي

خـمسٌ وسـتُونَ.. في أجفان إعصارِ أمـا سـئمتَ ارتـحالاً أيّها الساري؟ أمـا مـللتَ مـن الأسفارِ.. ما هدأت إلا وألـقـتك فـي وعـثاء أسـفار؟ أمـ...